8519004
Replica louis vuittn replica handbags affluence items tend to commonly be actual top in demand. In fact, the amount of humans that replica louis vuitton crave for these items has added absolutely considerably. Today, humans wish to replica watches accept the best of everything, but don consistently accept the money for replica watches it. Murakami`s Cherry Blossom arrangement of animated animation faces breitling replica and blush and replica louis vuittn chicken flowers aswell replica watches succeeded in bringing boyhood to the table and bringing added action to Louis Vuitton handbags. LV food replica watches in Moscow, Russia and in New Delhi, India opened, while the Utah and Suhali collections were replica watches uk aswell released. The 20th ceremony of the LV Cup was aswell commemorated.
 
الكتابة.. إحساس وفن وهدف
عدد مرات القراءة:3772

 مهارات

الكتابة... إحساس، وفن، وهدف

·   عندما سُئل ملك الصحافة اللورد ((نورث كليف)) عما يثير اهتمام الناس، أجاب قائلاً: ((أنفسهم)) وهكذا بنا إمبراطورية صحافية بناء على هذه الحقيقة.

·   مجلة ((أمريكان مجازين)) كانت ولفترة طويلة محدودة التوزيع والانتشار، أحد كتابها ((جون سيدال)) المسئول عن أحد أقسامها عرف السر الذي يستهوي الناس فقد قال ((الناس أنانيون، يهتمون أساساً بأنفسهم، لهذا ينجذبون إلى القضايا الحياتية والمعيشية التي تهمهم، فهم يريدون أن يعرفوا كيف ينجحون؟ كيف يحافظوا على صحتهم؟ كيف يحصلون على راتب أكبر، ولو كنت رئيس تحرير هذه المجلة لأخبرتهم عن كيفية الاعتناء بأسنانهم وطريقة الاستحمام والحصول على وظيفة، الناس مهتمون بالقصص ذات الاهتمام الإنساني، وسأحضر مصرفيين بارزين ورؤساء العديد من الشركات ليروا قصصهم وكيف شقوا طريقهم من القاع ليصلوا إلى القمة)).بعد ذلك تم تعيين ((سيدال)) رئيساً للتحرير، وطبق ما كان ينادي به وإذا بتوزيع المجلة يصل إلى الملايين لأنه خطط من أجل مصلحة القراء.

·   الأديب العالمي نجيب محفوظ، كان يعيش مناخ الرواية وأبطالها من واقع تحسبه لنبض الشارع المصري، فعندما كتب ثلاثيته المشهورة ((بين القصرين، زقاق المدق، السكرية)) التقط مشاهد الأحياء القاهرية ومعايشتها اليومية، فكان يجلس في المقهى يترقب الأحداث والتفاعلات الإنسانية بين بائع الخضار، اللحام، الطالبة النزقة التي تسير في الطرقات بظفائرها المعربدة دلالاً تحتضن إلى صدرها حقيبة المدرسة، أصداء الشارع، مطارق الحدادين،  الرجل المصري الكادح، ثرثرة النساء من وراء الشبابيك. وهذه الجزئيات الإنسانية الدقيقة كانت أشبه بالتوابل الحارة التي تطعم الرواية بنكهة شهية وهذا سر نجاح نجيب محفوظ، أن جعل القارئ بطلاً حياً في كل رواياته.

·   كذلك الصحافي اللامع ((مصطفى أمين)) كان يتمتع بأسلوب صحافي قصصي بسيط وواضح، وكأن الفكرة كائن حي يعيش ويتنفس على الورق، سهلة الهضم والامتصاص تمس أوتار قلب القارئ بانبساطية عجيبة فكان الناس يلهثون وراء أدق اليوميات التي يسطرها ببراعة.

·    كثيرون الكتاب... لكن.. من هو الكاتب الذي ترك في المتلقي بصمة منقوشة كوشم أبدي تتوقد في الذهن مدي الزمان؟! من هو الكاتب الذي عزف على أوتار الحس الإنساني فأدرك منابت النفوس لتنتفض من سكونها؟! من هو الكاتب الذي في كل حرف يلهث وبانفعال وتأثر فيمس القارئ بمساس جاذب؟!

·   ثمة مقومات أساسية تجعل للكاتب وهجاً لامعاً ولقلمه بيرق حلم تهوى إليه القلوب بإعجاب، اسأل نفسك إن أردت أن تنشط كلمتك لتخترق القلوب بتلقائية عذبة.

1 – هل الموضوع يثيرك؟

لا تفتعل، لا تكذب، لا تتجمل، الكاتب الصادق تستفزه المشاهد اليومية بسخونة فيهدر قلمه متأثراً، تنساب الكلمات حارة، صادقة، صافية.

2 – أفضل الطرق لتوضيح الفكرة دعمها بمثال حي وصادق من الواقع، عندها ستكون شيقة ومقنعة.

3 – أضف الصبغة الإنسانية في كتاباتك كي يتأثر الناس الموضوع إن كان مجرداً عن النبض العاطفي يجعله جافاً، فعندما تكتب عن الحرية من واقع شخصية سجين عايش مرارة الكبت تقنع بأهمية الحرية أكثر مما لو كانت عبارات وشعارات فكرية ميتة الإحساس.

4 – ابتعد عن التفاصيل الدقيقة والمملة وركز على محور واحد.

5 – استجمع مخزون من الحقائق والمصادر لتوثيق فكرتك أو بحثك، حتى تشحن كتابتك بطاقة مشتعلة تدفع القارئ إلى الانجذاب بقوة، وابدأ بتحرير موضوعك ثم وجه لنفسك أسئلة لتعميق فهمك مثال:

((لِمَ أكتب في هذا الموضوع، هل عندي مثال في الواقع؟ مال الذي أريد قوله للناس؟ وكيف حدث هذا بالضبط؟))

الكاتب ((جونثر)) مؤلف كتاب ((من الداخل)) وهو الأكثر مبيعاً يقول: إنني أحاول دائماً الحصول على معلومات تبلغ عشرة أضعاف ما أستخدمه وأحياناً مئة ضعف، في إحدى السنوات كان يكتب سلسلة من المقالات عن الأمراض العقلية قام بالتالي:

- زار هذه المؤسسات وتحدث مع المشرفين، المرافقين، المرضى.

- ساعده أحد الباحثين في البحث.

- سار أميالاً صعوداً وهبوطاً ودخل مبنى وخرج من آخر.

- ملأ الكراسات بالمعلومات والتقارير الحكومية والرسمية ورزم من إحصائيات اللجان.

وفي النهاية كتب أربع مقالات قصيرة لكنها زاخرة بالمعلومات المفيدة.

6 – اكتب بقناعات قوية وبمصداقية شديدة لتنبض في كلماتك الروح والحياة وتتقد أساليبك بعاطفة لتخترق قلوب الناس.

7 – حاول أن يكون موضوعك موجه للناس يحل مشاكلهم، لتحقيق أهدافهم، لإضاءة المعتم من حياتهم كي يفهموا أن موقف المتهم للناس بصيغة ((أنتم)) بل أكتب بصيغة نحن، مثال، ((نحن من ساهمنا في تفشي الواسطة...)) إن هذا سيجعل انتباه القارئ حي ومتوهج وستشركه معك في قول الحقيقة.

9 – الأسلوب القصصي هو الأكثر جذباً للقراء فعبارة ((حدث ذات يوم...)) تفتح بوابة الذهن لينطلق الخيال.

10 – الفكرة الجيدة هي أن تكتب الغرض كما تكتب البرقية محاولاً اختزال الكلمات وجعل لغتك واضحة، صريحة، ومفهومة.

11 – رتب أفكارك بالتسلسل وبشكل فقرات مترابطة ومتناسقة دون أن تخرج عن صلب الموضوع.

12 – عدد نقاطك بشكل مرتب لتبقى مركزة في ذهن القارئ... ((أولاً... ثانياً... الخ)).

·   الحياة بحر زاخر بالتجارب والعبر، والكاتب الناجح هو الغواص الماهر الذي يستنبط منها ما ينفع الناس ويثري مخزونهم، فليس بالكثرة تنجح وليس بتكرار اسمك تسمو، الجودة هي التي تصنفك نجماً لامعاً في سجل المميزين.

طباعة
أرسل لصديق
احفظ المقال
برامج التواصل الاجتماعي المتجددة والمتطورة ساهمت في إضعاف العلاقات الاجتماعية لا تقويتها.
 
أرسل تعليقك: ما هو عنوان الكتاب الذي قرأته لأكثر من مرة؟
 
قرأت لك: كتاب (قواعد العشق الأربعون) جلال الدين الرومي
 
أدب وأدباء: الشاعر محمد مهدي الجواهري
 
مذكرات امرأة من كوكب الحكمة: أردت رجلاً من زمن الفرسان
 
البيت السعيـد: ( هـوس الرشاقـة - كيف تعاملين الزوج العصبي - ســميــرة وســنــة أولـى روضـــة - لا تكوني فضوليـة)
 
مقالة للأديبة بجريدة الراي: معرض الكتاب وتجربة الكتّاب الحديثة
 
مقالة للأديبة بجريدة الراي: ثقافة الوحدة في الإسلام
 
 
Hardtask